سلطات الاحتلال: المعركة المقبلة مع قطاع غزة جوية فتاكة

م 08:28 27 فبراير 2021

سلطات الاحتلال: المعركة المقبلة مع قطاع غزة جوية فتاكة

قال قائد عسكري في جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم السبت إن الجيش في المعركة المقبلة مع قطاع غزة سيقوم بتكثيف القصف الجوي باستخدام قنابل أقل وزنا وأكثر تدميرا وفتكا.

وأضاف قائد لواء ناحل يسرائيل شومر في حديث مع موقع واللا الإسرائيلي أن قنبلة واحدة من الطائرات تعادل العشرات من قذائف المدفعية البرية.

وبحسب الموقع فإن حركة حماس في غزة ستحاول إجبار جيش الاحتلال الاسرائيلي على الدخول لمناطق مأهولة بالسكان لكي تقع بالطعوم التي نصبتها له سابقا.

وبين ان جيش الاحتلال استخلص العديد من العبر والتجارب خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف 2014.

ووفقا للموقع فإنه من المتوقع ان يقوم عناصر حركة حماس في أي حرب مقبلة بجر جيش الاحتلال الى مناطق مأهولة بالسكان ، لكي يتم قتلهم واختطافهم في كل زاوية وحارة.

وأشار الى ان اسرائيل تخشى ذلك، كما كان يحدث في زمن الانتفاضتين الأولى والثانية داخل المخيمات الفلسطينية ، ولهذا السبب قرر أرائيل شارون قبل 16 عاما الانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة لتجنب مثل هذه المخاطر.

ونقل الموقع عن قائد لواء ناحل يسرائيل شومر قوله إن عناصره تدربوا على استخدام جميع الوسائل القتالية والمناظير الجديدة عالية التطور والتي ترى الأشياء في أحلك الليالي ودون الرجوع للإنارة ، والذي بدوره يقلل من خطر الاشتباك الخاطئ بين الجنود ويعمل على الفتك (بالعدو) ومهاجمته بدقة عالية وبسرعة.

وبحسب القائد العسكري الإسرائيلي فقد تدرب الجنود على استخدام الطائرات بدون طيار (الدرون) وبنادق القنص الحديثة وعلى صواريخ الكتف المحمولة.

واختتم شومر حديث قائلا :" المعركة المقبلة هي معركة جوية فتاكة ولن تسلم منها الأنفاق ، لان الاعتماد شبه الكلي سيكون على الكثافة النارية الجوية.

يُذكر أن جيش الاحتلال الاسرائيلي أجرى العدد من التدريبات خلال بداية العام الجاري والعام المنصرم تحاكي احتلال قطاع غزة وإخضاع حكم حماس ، كان أخرها التدريب الذي تم على ساحل عسقلان .